Thu, 26 Nov 2015 07:03:04

متى نشنق أصابعاً أنتخبتكم..!




متى نَشنقُ أصابعاً أنتخبتكم..! زيدون النبهاني حادثة غريبة تماماً، تُشعرنا بحجم المصيبة التي أقترفها البعض منا، تَهمس في أذاننا أجوبة، عَن كُلِ تساؤلاتنا، حادثة؛ يُفترض أنها كافية لجعل الشعب يفهم، سبب وصولنا لهذا الوضع البائس! النائب كاظم الصيادي عضو أئتلاف دولة القانون! يُطلق النار على الناطق بأسم أئتلاف المواطن! في قناة تلفزيونية! مُخزي جداً ان يتم أستغفالنا لهذه الدرجة! أيُّ قانون هذا الذي أنتم دولته يادولة القانون! أصابعٌ مِثل عِقول حامليها، عَشقت لون الدم، فضلت اللون الأحمر على عدوه البنفسجي، أختارت مِن بين العروض، الأدنى والأسوء وأكثرها دموية، ليس لشيء سوى أنه يُطبل..! دورة البرلمان السابقة، والتي كان فيها الصيادي منضوياً في قائمة التيار الصدري، بَينت للقريب والبعيد حماقة هذا الرجل، كان جنونه السمة الأبرز في شخصيته، لا يفقه شيئاً مِن اساليب الكلام والحوار، وأقل مِن ذلك في عمل البرلمان والسياسة، حتى إن أقل المدققين بالعمل السياسي، تَوقع أنتحار الرجل سياسياً وأنتخابياً، نظراً للكم الهائل من الملاحظات عليه. بالمقابل؛ لا يُذكر موقف حَسِن واحد لجناب البرلماني! إذاً؛ كيف حصل على مقعد في الدورة الحالية؟! أربع دورات برلمانية، أربع ترشيحات وأربع أنتخابات وأربع حكومات، وأربع نكسات وأربع تراجعات وأربع خسارات، وأربع مائة ألف مليون تقصير بالخدمات! لماذا نشتم الصيادي أذاً؟! لماذا نندبُ حظنا العاثر، أو.. منطقياً نسأل مَن هو العاثر الحظ أم الأصبع؟! كُل هذه "الأربعات" ولم نتقدم خطوة إلى الامام، بكل شيء فكرنا، لطمنا خدودنا، صرخنا حتى بانَ مافي أمعاءنا، تظاهرنا أحتججنا أعتصمنا قُتلنا، لكننا لَم نعضُ أصابعنا! ويلٌ لأصابعي إن أدخلتني النار! ماذا لو (لا سامح الخالق) مات بليغ ابو كلل؟! هَل يشفع لي عند خالقي قلة وعيي بأنتخاب الصيادي؟! ألستُ أكون حينها مُشاركاً ولو بالحد الأدنى مِن ارتكاب الجرم؟! ماذا سأجيب على أنتخابي له؟! أنتخابي لقائمة ضمت مثله؟! القضاء سيكون الفيصل، نأمل بهِ خيرا، لكن؛ بعد أن يعاقب القضاء المدعو الصيادي، هل سنشنق نحن الشعب أصابعنا؟! كُل امنياتنا، أحلامنا بعيون أطفالنا، وطنٌ أروع مايكون وعيشٌ كباقي البشر، نُعلقها يوما مِن كلِ أربع سنين، ذروة أختيار "ممثلنا"، لننتبه أنه "ممثلنا"، إن كنا قتلة وسراق وفاسدين.. فهو كذلك، وإن كنا نعتقد بالمواطنة وللسلام والتقدم مُحبين.. فهو كذلك. المرة القادمة سنسأل؛ حتى لا نندم مرةً قادمة وقادمة وقادمة، سنسأل، نُحلل ونفسر، نقرأ تأريخ المرشحين، نبحث بينهم عن من يمتلك احساساً بالمسؤولية، كفاءةً بالأداء، ذا خُلقٍ وحَسن السلوك، قادر على الفهم والتعاطي مع الأخر، لديه مشروع وخبرة وحنكة كافية لتحقيقه، متزن غير متسرع، وطنيته أكبر مِن طائفيته، عمله أكثر من كلامه، علينا أن نبحث عَن شخص وقائمة، ليسَ فيها من كاظم الصيادي شيئاً!


اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار سما بغداد علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الأسم *
البريد الالكترونى*
التعليق *
رمز التحقق* well, this is out capcha image