Wed, 24 Aug 2016 12:59:32

هل يمكن استخدام غسول الفم لعلاج مرض السيلان؟




جرعة غسول فم (غرغرة) يومية تقي من مرض السيلان"، شعار يعتقد العلماء أنه يحمل قدرا من الصحة.

وأظهرت دراسات حديثة أن المرضى قد يحملون عدوى المرض، الذي ينتقل عن طريق الممارسات الجنسية، في حلقهم على مدار أسابيع أو شهور بدون رصد أي أعراض مرضية عليهم.

كما يمكنهم نشر المرض ونقله إلى آخرين عن طريق ممارسات جنسية بالفم دون توفير الحماية المطلوبة.

ويبحث العلماء ما إذا كان استخدام غسول الفم بطريقة دورية قد يساعد في وقف الانتشار الكامن للمرض، كما يعتقد علماء أن الفكرة جديرة بالبحث والدراسة.

ومرض السيلان هو عدوى بكتيرية يمكن أن تعيش في إفرازات الحلق فضلا عن القضيب الذكري أو المهبل، كما يمكن انتشار المرض عن طريق ممارسة الجنس في الفم أو الشرج أو المهبل.

ويشهد المرض، الذي كان شائعا في النصف الأول من القرن العشرين حتى اكتشاف مضاد حيوي فعال لعلاجه، انتشارا من جديد.

ويعرب الأطباء عن قلقهم من ارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة في السنوات الأخيرة، وتشير الأرقام الحديثة الصادرة من هيئة الصحة العامة في إنجلترا إلى أنه خلال الفترة بين 2012 و 2015 سجلت عدوى الإصابة بمرض السيلان زيادة بواقع 53 في المئة، ليصل العدد إلى 41193 حالة من 26880 حالة إصابة بالمرض.

Image copyrightSPL

ويخشى الأطباء على نحو متزايد من أن تصبح الإصابة بالمرض غير قابلة للعلاج بعد ظهور نوع جديد من المرض يطلق عليه اسم "السيلان الفائق"، وهو نوع مقاوم للعقاقير الطبية ويمكنه أيضا مقاومة المضادات الحيوية المعتادة المستخدمة في العلاج.

"السيلان الفائق"

اكتشفت هيئة الصحة العامة في إنجلترا مؤخرا تفشيا لمرض السيلان المقاوم لعقار الأزيثرومايسين في شمال إنجلترا.

ولحسن الحظ لا يزال بالإمكان علاج السلالة الجديدة بمضاد حيوي آخر يعرف باسم سيفتراكسون، غير أن هيئة الصحة العامة في إنجلترا تقول إنه لا يوجد أي مجال للتهاون وإنها تراقب الوضع عن كثب.

وحذر الأطباء من أنه إذا أصبح عقار أزيثرومايسين غير فعال في علاج مرض السيلان، فلا يوجد "مفر آخر" للحماية أو تأخير ظهور مقاومة لعقار سيفتراكسون، وقد يصبح مرض السيلان غير قابل للعلاج.

ورصدت الحالات الأولى في ليدز في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2014.

ثم انتشر المرض في ويست ميدلاند و جنوب إنجلترا مع رصد خمس حالات في لندن.



اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار سما بغداد علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الأسم *
البريد الالكترونى*
التعليق *
رمز التحقق* well, this is out capcha image