طرق نوم خاطئة تعرض الأطفال إلى الموت المفاجئ headerآبل قد تطلق تطبيقا ينافس سناب تشات header بطارية لتيسلا تجعل Model S من أسرع السيارات في العالم headerتونس.. منظمة تطالب بمنع الأئمة والدعاة إلى المراكز الاجتماعية headerرفض حكومة الوفاق مجددا يثير مخاوف حول مستقبل ليبيا headerالمغرب.. 'الإصلاح والتوحيد' تقيل عضوين اتُهما بـ'وضع جنسي مخل' headerليبيا.. مروحيات قتالية أميركية تنضم للمعركة ضد داعش في سرت headerحكومة الشاهد ستواجه التحديات الأمنية ذاتها headerالوكيل الادإري والمالي لوزارة الداخلية يترأس اجتماع لجنة رأي الوكالة الإدارية والمالية headerبالصور .. حريق قسم الخدج في مستشفى العلوية headerرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : تحرير القيارة خطوة مهمة نحو تحقيق الهدف الكبير باستعادة محافظة الموصل headerوزير الخارجية السوري وليد المعلم يصل إلى البلاد في زيارة رسمية للقاء المسؤولين العراقيين headerمديرية إستخبارات بغداد : القبض على متهم مطلوب وفق قضايا إرهاب غرب العاصمة headerدعا عضو لجنةُ الأمنِ والدفاعِ النيابيةُ النائب اسكندر وتوت الحكومةَ الى إتخاذِ خياراتٍ فعالةٍ لوضعِ حدٍ لتصرفاتِ مسعود بارزاني وإخراجِ القواتِ الكردية headerالبرلمان يصوت على سحب الثقة عن وزير الدفاع headerنيجيري يواجه اتهامات بعد أن أطلق اسم الرئيس على كلبه headerمقتل 30 عنصرا من "طالبان" بولاية ننكرهار headerوزير الثقافة الإيطالى يحث المواطنين على زيارة المتاحف للتضامن مع ضحايا الزلزال headerإيران: اذا دخلت سفينة أجنبية مياهنا سنحذرها و إذا كان غزوا فسنواجهها headerموسكو تدعو واشنطن للالتزام بتعهداتها بفصل الإرهابيين عن المعارضة السورية header
حبر عربي
حجم الخط :
عدد القراءات:
1627
Fri, 17 Apr 2015 14:21:45

اكذوبة العرب الكبرى




أكذوبة العرب الكبرى زيدون النبهاني تولد الأحلام لتجعل من صاحبها سعيداً، مُستقبلاً غد أفضل، مبتعداً عن حاضرٍ يؤرق يقضته، وما عدا ذلك يوجد الكابوس، الذي يهدم ويسرق.. أجمل اللحظات بغير إستئذان. من الطبيعي أن نرى كابوساً، تفرضه علينا ليلة أنهكها التعب، فتغازل عيون الحلم فرضية المشكلة، التي غالباً ما يستحضرها، عقلنا الباطن ويخطط لها. لكن الغير طبيعي بالمرة، هو عشقنا للكابوس وملاطفتنا له، لدرجة جعلناه يقتنع بضرورة حضوره، ليأخذ من أعمارنا عمر، ومن راحتنا راحة. عقل اللا واعي العربي، إعتاش السلبية المفرطة، وسار بنا في دروب الخوف والقلق، من أي شي ولأجل كل شيء، نخاف ونقلق يساورنا الشعور، بضعف الهوية. أكذوبة قديمة باتت كابوساً، يفند كل مخططاتنا و نظرياتنا، كابوس التقارب الإيراني_ الإسرائيلي، الذي أخترعه العقل الجمعي العربي، بعيداً عن أبجديات الحكمة ومصداقية التحليل. لطالما خشينا ذاك التقارب، الذي لا أساس له في الوجود، بل العكس صحيحٌ جداً، وكل ما بين الطرفين، يدلل على التباعد والتنافر والتنازع. منذ قيام الثورة الإسلامية، وإيران تتخذ الموقف نفسه، معادية للكيان الغاصب، ومؤيدة لكل حركات المقاومة، ولم تنادي بالسلام مع إسرائيل مطلقاً، كحال بعض الحكومات العربية. مواقف الجمهورية الإسلامية، جعلها في خانة العزلة العالمية، على عكس الكثير من الدول العربية، التي أشترت الانفتاح العالمي، بسلامٍ مخجل مع بني صهيون. تبادل السفراء، والنشاط التجاري، وسكون الحالة الانفعالية، أمور دأبت الدول العربية، على فعلها مع إسرائيل، متناسية أوجاع القضية الأهم، أسلامياً وعربياً، في تحرير الأراضي المغتصبة! ماذا لو تحقق فعلاً.. التقارب الإيراني الإسرائيلي؟ لا يوجد ما يمنع الجمهورية الإسلامية، من إقامة علاقات ناجحة، مع أي دولة من دول العالم، فدورها المحوري في الشرق الأوسط، وحنكة دبلوماسيها، وظهورها كقوة صاعدة عالمياً، يؤهلها لتنسيق المشتركات مع أي دولة، تعود بالفائدة لتحقيق أهدافها. أذن ما الذي يمنع إيران، التي تواجه كل هذا الخطاب العربي المشين، من إقامة علاقات مع الدولة، الأكثر تأثيراً في السياسة العالمية؟ ولماذا تنأى الجمهورية بنفسها، في حين تقوم دولاً أسلامية، كالأردن والسعودية وتركيا، بمناورات عسكرية مشتركة مع إسرائيل، كما يحدث في مناورات نسر الأناضول؟ من يتصور المبادئ التي إعتمدتها الجمهورية، في مفاوضاتها مع دول (الخمسة زائد واحد) يتأكد، من حجم المبادئ التي تحملها الإسلامية الإيرانية، فبرغم كل صعوبات الحصار والعقوبات، لم يكن الموقف السياسي لما يدور في المنطقة، ورقة من ورقات التفاوض. الالتزام بالثوابت في تحركات الجمهورية، وما رافقها من فقدان للمبادئ عند الحكومات العربية، أعطى الضوء الأخضر لتزايد حلفاء إيران، وانعدام الثقة بالخطاب العربي المنفعل. هذا ما يؤكد حجم الأكذوبة الكبرى، التي أعدها العرب لأنفسهم، كذبوها وطافوا حولها، يزورن فيها روح الانقسام، ومرض التفكير وقلة التدبير، بينما تنتصر الجمهورية أنتصار تلو الأخر، مصداقاً لرأي الحكماء، من جدّ وجد.


اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار سما بغداد علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم: Manal Almaliki - تاريخ الارسال: Sat, 25 Apr 2015 07:25:44
الكارثة ان نكتشف ان العرب أغبياء لدرجة انهم يصدقون كل مايصدر عن السياسيين وعن رجال الدين الذين ذبحوا اﻷمة اﻹسلامية من الوريد إلى الوريد ويشرعنون الذبح بمختلف اﻷسانيد والذين حولوا أنظار الجمهاهير ألى عدو مفترص لخصوه بإيران والشيعة وصرفوا اﻷنظار عن العدو الخقيقي ولم نحد إلا ماندر عربيا يحاول ان يقرأ ويبحث في صحة إدعاءات هؤلاء ..إنها الكارثة التي ستحيل اﻷرض خرابا

الأسم *
البريد الالكترونى*
التعليق *
رمز التحقق* well, this is out capcha image